https://i0.wp.com/lh4.ggpht.com/memaas1/SKF9LfkB5HI/AAAAAAAAADA/6MOMyUHGiqQ/0294bc1_thumb%5B2%5D.jpg

كل الأعياد تتشابه 

ففي كل مدينة يتامى

ولكل مدينة أرامل

ولكل مدينة وجع

ولكل مدينة بشر يعيشون على جثت  كل هولاء

ووجع المدن يحتل أجساد شوراعها المظلمة

حيث

لا عيد

ولا فرح

قرأها

الشاعر علي الفسي فرد  قائلا

 

وكانَ الماءُ يجري في مَجاري المدينة
إلى مساقطِ البُحيرة..
وكان العرقُ يجري في مَجاريها
حتى تمام العجز
وكان لها لونُ المَاس ..ورائحة الوهم المقفى
وكان لها رئةُ الدُّخان و السُّخام
وكانَ لهَا مَلامِحَ مَنسُوخة ..
تتناسلُ وتسيرُ في اتجاهٍ قبيح
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دلقتُ بَعضاً مُدنِ مَاورَائيِّاتِي .. ليُصَافِحَ مُدنكِ التِي تُشْبُهني
أستاذة غيداء ..كلماتك ِ فضاءاتٌ للصّمتِ والصَّخَبِ معاً , تهجسُ لتَنسُجَ سُطوعاً لِليَقِين .

مدونة علي الفيسي ماورائيات

http://mawraiaat.blogspot.com/

Advertisements