https://i0.wp.com/1e.img.v4.skyrock.net/1e0/charef1996/pics/1429463599.jpg

حين أخبرتها إنه لا نساء تشبهها، ولا حدود لمساحات في قلبك تحتويها ،وإنك رجل مختلف جال كل الشواطئ وكان ميناءه الأخير عينيها.. احتوتك كالسيجارة بين يديها تتلذذ بكَ وأنت تقتلها ببطء مثير، تراقب احتراقككَ الأخير وهي تردد
يالكَ من رجل

إني أحبكَ وكفــــــــــــــــــــــى …. غيداء

Advertisements