https://ghida2010.files.wordpress.com/2010/10/85.jpg?w=300

كـيف لإمراة مثلي أن لا تقدم القرابين لعشتار

وهي من اهدتني رجلا اغتال كل نسائه لأجلي

وكيف لي أن لا تهدأ ثوراتي ويسكنني هذا الرجل فرحا ..

. حين يهمس لي ولكنني أحبكِ وإنه لانساء إلا أنتِ

Advertisements