https://i2.wp.com/1.bp.blogspot.com/_SItfT09sx9g/SRWtsXnwCjI/AAAAAAAAAVs/C5qGltstXy0/s400/xx.jpg

كـيف لإمراة مثلي أن لا تقدم القرابين لعشتار

وهي من اهدتني رجلا اغتال كل نسائه لأجلي

وكيف لي أن لا تهدأ ثوراتي ويسكنني هذا الرجل فرحا

حين يهمس لي

ولكنني أحبكِ

وإنه لانساء إلا أنتِ

Advertisements