https://i0.wp.com/3.bp.blogspot.com/_8yyGgEO80fI/SRxIz3i9kxI/AAAAAAAABQc/mXiMAFn4HpA/s320/%D8%A5%D8%B9%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%81.jpg

غريب ذاك الرجل ، اليوم لعن الخبث ولم يدري إنه لعن نفسه أخيرا، شكرا للمواقف التي حلت بلعاناتها عليك، لقد صنعت منك صادقا ولو لمرة واحدة أمام امرأة اغتسلت بكذبكٌ ألف يوم.

Advertisements